تفاصيل الخبر
photo
2020-12-04
وزير الصحة :دعم الدواء بمبلغ 60 مليون دولار
وزيرة المالية :ضمان إستثنائي بقيمة 8،4 مليار جنيه لتوفير الدواء
وزير الصحة :دعم الدواء بمبلغ 60مليون دولار
أعلنت وزيرة المالية والتخطيط الإقتصادي المكلفة دكتورة هبة محمد علي ،إصدار خطاب ضمان إستثنائي لبنك السودان ومحفظة السلعة الاستراتيجية بتوفير مبلغ 8,4 مليار جنيه لتوفير الدعم المطلوب لاستيراد الدواء .فيما أكدت إلتزام المالية بتوفير مبلغ 4،8 مليار جنيه خلال أربعة أشهر لتوفير الدواء ،مؤكدة إعطاء الأولوية لمكافحة  وباء الكورونا لأثارها على المجتمع
وقالت في منبر سونا مساء امس  إن الحكومة تنسق مع المانحين والإتحاد الأوربي والبنك الدولى لتوفير 40 مليون دولار لمواجهة الموجة الثانية من الوباء ، مؤكدة إلتزام الحكومة بتنفيذ خطة مواجهة الموجة الثانية  من فيروس كورونا عبر اللجنة العليا للطوارئ الصحية ووزارة الصحة
وأكدت دكتورة هبة ، إلتزام الدولة بدعم الدواء بإعتباره من حقوق المواطن، وجددت حرصها على توفير الأدوية المنقذة للحياة مجاناً عبر الإمدادات الطبية ، واشارت الي التنسيق مع المانحين وخاصة دولة الأمارات لتخصيص جزء من المنحة الأماراتية لتوفير دعم عيني للأدوية المنقذة للحياة
واشارت الى تكوين لجنة  من وزارات المالية والصحة الإتحادية والصحة الولائية والقطاع الخاص للتأكد من إستخدام الموارد بطريقة فعالة تخدم المواطن
وشددت على أهمية مكافحة تهريب الدواء عبر الحدود ، وحثت المواطنين على ضرورة الإلتزام بالإشتراطات والموجهات الصحية
  اعلن وزير الصحة المكلف  الدكتور اسامة احمد عبد الرحيم التزام الدولة بتمويل الدواء بقيمة (60) مليون دولار بما يحقق الوفرة كونها الخطوة الاولى نحو استقرار الخدمة الدوائية فى السودان والبداية الصحيحة للوصول لحل نهائي لأزمة الدواء
ووصف الوزير   توافق وزارة المالية وبنك السودان ومحفظة السلع الاستراتيجية وغرفة مستوردي الادوية والمصنعين المحليين والصيادلة بالممتاز ،  قائلاً إن الدواء سيطرح فى الاسواق بدعم الدولة بما قيمته (60%) من القيمة الكلية وهو أكبر دعم التزمت به الحكومة على الاطلاق ، معلنا  عن إطلاق حملة لضبط سوق الادوية تحت شعار (يامواطن اعرف حقك) للوصول لحلول جذرية
واضاف ان وزارته بدأت فى نوفمبر الماضي العمل على مواجهة جائحة كورونا بشقين وقائي وعلاجي بزيادة مراكز العلاج لاستقبال الحالات وعلاجها وتوفير الأدوية والتوسع في الفحص المعملي  واشار الى أن السودان يعتبر الدولة  رقم (102) بجائحة كورونا بحوالى (17000) حالة ،منوها إلى ان النظام الصحي في السودان توالت عليه الضربات خلال الستة عشر عاما الأخيرة وظل في حالة طوارئ  مستمرة مما أثر على قدرته
وحول أوضاع الإمدادات وسياسات الدواء قال دكتور اسامة إن الدواء من الملفات الشائكة والتي تحتاج المزيد من الوقت والصبر والتدخل من خلال  محور اقتصادي يتعلق بسعر الصرف وآخر بالسياسات والأجسام الحاكمة للدواء،  مشيرا إلى أن الأصناف الدوائية  المتوفرة خلال  العامين الماضيين بلغت (2500) صنف دوائي بينما تقلصت في منتصف العام الحالي  إلى  أقل من (100) صنف مما خلق ندرة وسوق موازي يتحكم فيه قطاع غير رسمي
وقال وزير الصحة إن وزارته حددت أن الوفرة والجودة والفعالية والتسعيرة  اولويات لتوفير ومعالجة مشكلة الدواء ، معلنا ان وزارة المالية أصدرت خطاب ضمان بمبلغ (8.4) مليار جنيه سودانى لتوفير الادوية
 
photo